استرجاع كلمة المرور طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية قوانين المنتدى
العودة   منتدى مركز البورصة السعودي > مراكز بورصة الأسهم والعملات والمعادن > مركز بورصة الاسهم السعودية

التسجيل السريع مُتاح
عزيزي الزائر . وفي حال رغبتم بالإنضمام إلى أسرتنا في المنتدى ينبغي عليكم ،التسجيل!

اسم المستخدم: كلمة المرور: تأكيد كلمة المرور: البريد الالكتروني: تأكيد البريد:
موافق على شروط المنتدى 


التقرير الأسبوعي للبورصات العالمية



  انشر الموضوع
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-13-2010, 11:13 AM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز
الرتبة


البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 5
المشاركات: 4,746 [+]
بمعدل : 1.48 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
تمارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : مركز بورصة الاسهم السعودية
التقرير الأسبوعي للبورصات العالمية

التفاؤل بتحسن الاقتصاد يقفز بالأسهم الأمريكية




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تيليس ديموس وروب بودن من لندن
ارتفعت الأسهم الأمريكية والأوروبية في أقوى اندفاع منذ ثلاثة أشهر، على خلفية مجموعة من البيانات الاقتصادية القوية والوعود بتقديم المزيد من المساعدات لتخفيف أزمة السندات في أوروبا.
وفي آسيا حدث تحول في وضع الأسهم الآسيوية بفعل مؤشر مديري الشراء الرسمي (الذي تصدره الحكومة الصينية)، والذي حقق مستويات أعلى مما كان متوقعاً عن ذي قبل. واستمر هذا الاندفاع إلى أوروبا، حيث قال البنك المركزي الأوروبي إنه ربما يفلت عقال المزيد من الإجراءات القوية في سبيل مساندة أسواق السندات الحكومية. ووصل الوضع إلى الذروة في الولايات المتحدة، حيث كانت البيانات القوية للوظائف والوضع الصناعي، والدراسة المتفائلة حول الاقتصاد من قبل البنك المركزي الأمريكي، كل ذلك ساعد على زيادة الشهية للمخاطرة عبر فئات الموجودات.
وفي تعليقات صدرت في وقت متأخر من يوم الخميس عن جان كلود تريشيه، رئيس البنك المركزي الأوروبي، التي قال فيها إن البنك يمكن أن يُصَعِّد من مشترياته من أسهم منطقة اليورو، هذه التعليقات كانت وراء التحسن، وهذا ساعد مؤشر فاينانشيال تايمز يوروفيرست 300 لعموم أوروبا على القفز بنسبة 2.1 في المائة، وهو أفضل أداء للمؤشر منذ الأول من شهر أيلول (سبتمبر). وحلقت أسهم البنوك إلى الأعلى بنسبة 3.8 في المائة، كما حدث هبوط حاد في العوائد على السندات السيادية من البلدان الطرفية في منطقة اليورو.
وتسارعت المكاسب بعد صدور تقرير الوظائف في الولايات المتحدة، الذي اشتمل على بيانات إيجابية، وبعد صدور مؤشر معهد إدارة العرض في الولايات المتحدة، الخاص بنشاط التصنيع عن شهر تشرين الثاني (نوفمبر)، حيث كانت الأرقام أدنى بصورة يسيرة من مستوى شهر تشرين الأول (أكتوبر)، وهو مستوى ينسجم مع "فترة مستدامة من النمو الاقتصادي الواهن"، كما قال بول أشويرث، وهو محلل اقتصادي لدى مؤسسة Capital Economics.
وفي وول ستريت قفز مؤشر ستاندارد آند بورز 500 بنسبة 2.2 في المائة خلال اليوم، وهو كذلك أفضل أداء لهذا المؤشر منذ ثلاثة أشهر. وكان في مقدمة الأسهم القوية قطاع الطاقة، على اعتبار أن أسعار النفط ارتفعت بأكثر من 3 في المائة، حيث وصل السعر إلى ما فوق 86 دولاراً للبرميل.
وقد تحمل قطاع السندات عملية بيع مكثفة بسبب إصدار الكتاب الأبيض، وهو مجموعة من التقارير التي تروي حكايات إيجابية عن الاقتصاد الأمريكي، يصدرها البنك المركزي الأمريكي، حيث تبين من التقارير أن عشر مناطق من أصل 12 منطقة من المناطق التي يدرسها الكتاب شهدت توسعاً في النشاط الاقتصادي. وارتفع العائد على السندات لأجل عشر سنوات بنسبة 17 نقطة أساس، ليصل إلى 2.97، وهو أعلى مستوى له منذ الثلاثين من تموز (يوليو).
لكن العوائد على سندات الخزانة لأجل سبع سنوات، وعلى الرغم من المشتريات التي قام بها البنك المركزي الأمريكي كجزء من برنامجه في "التسهيل الكمي"، هذه العوائد ارتفعت إلى أعلى مستوى لها من الثاني منذ آب (أغسطس)، حيث وصل العائد إلى 2.32 في المائة.
قال مايكل دوكر كبير المحللين الاقتصاديين لدى مؤسسة Russell Investments: "إذا كان البنك المركزي الأمريكي يريد تثبيت وتعزيز التوقعات التضخمية عند 2 في المائة، فإنه من الناحية الأساسية يحاول دفع العائد على السندات لأجل عشر سنوات ليصل إلى 4 في المائة. ومن الخطأ أن نعتبر أن السوق تَحَدَّت البنك المركزي".
وفي وقت مبكر ترك تريشيه الباب مفتوحاً أمام إمكانية أن يعمل البنك المركزي الأوروبي بصورة لا يستهان بها على توسيع مشترياته من السندات الحكومية الأوروبية، وحذر الأسواق من ألا تقلل من قدر العزم الذي تتحلى به أوروبا في سبيل حل الأزمة المتصاعدة في منطقة اليورو. ويعتقد بعض المتداولين أن من شأن ذلك أن يعلن البنك المركزي الأوروبي عن توسيع شراء المستندات يوم الخميس المقبل.
وصل اليورو في مقابل الدولار إلى 1.3146 دولاراً، وهو أعلى ارتفاع يومي له منذ تشرين الأول (أكتوبر)، حيث تعزز وضعه أكثر من ذي قبل بفعل المساندة الأمريكية لتوسيع الصندوق الأوروبي لتثبيت الاستقرار بالاشتراك مع صندوق النقد الدولي، كما قال مسؤولون أمريكيون لوكالة رويترز. وفيما بعد تم نفي التقرير، ما دفع باليورو والموجودات الخطرة الأخرى إلى ما دون مستوياتها العليا. لكن اليورو لا يزال أعلى بنسبة 1.2 في المائة في مقابل الدولار، عند 1.3142 دولار، وهو مستوى يزيد على المستوى الذي سجله يوم الخميس والذي كان أدنى معدل له منذ 11 أسبوعاً.
وقال جافان نولان وهو محلل لدى مؤسسة ماركيت: "هناك احتمال بأن يكون هناك إعلان يوم غد من البنك المركزي الأوروبي، وأدى هذا إلى إشعال بعض عمليات التغطية للبيع على المكشوف". كذلك اندفعت السندات السيادية للبلدان الطرفية في منطقة اليورو، حيث هبطت العوائد على السندات الحكومية البرتغالية بنسبة 30 نقطة أساس لتصل إلى 6.39 في المائة. يذكر أن أداء السندات البرتغالية يوم الثلاثاء كان بالقوة نفسها تقريباً، حيث قال المتداولون إن البنك المركزي لمنطقة اليورو كان من المؤسسات التي قامت بمشتريات كبيرة.
وفي يوم الأربعاء امتدت المشاعر الإيجابية إلى إيطاليا، حيث تراجع العائد على السندات الحكومية الإيطالية لأجل عشر سنوات بنسبة 19 نقطة أساس، ليصل العائد إلى 5.24 في المائة. لكن سندات الخزانة الألمانية قفزت بنسبة عشر نقاط أساس ليصل العائد إلى 2.78 في المائة، وهو ما اعتبر علامة على المخاوف من أن تكاليف عمليات الإنقاذ التي ستقع على عاتق البلدان الرئيسية في منطقة اليورو من شأنها أن تزداد.
من جانب آخر أفلحت البرتغال في النجاة بمزادها الذي طرحت فيه سندات لأجل 12 شهراً بقيمة 500 مليون يورو، حيث كانت نسبة التغطية لطلبات الشراء مقابل الكمية المعروضة بنسبة مرتين ونصف المرة، على الرغم من تحذير صدر في وقت متأخر من يوم الثلاثاء من قبل وكالة التقييم الائتماني ستاندارد آند بورز بأنها يمكن أن تقوم بتخفيض المرتبة الائتمانية للسندات البرتغالية خلال الأشهر الثلاثة المقبلة إذا تراجعت آفاق النمو الاقتصادي. لكن العائد بنسبة 5.28 في المائة على السندات الصادرة كان أعلى بنسبة 47 نقطة أساس عن المزاد المشابه الذي أقيم في منتصف شهر تشرين الثاني (نوفمبر).
وفي آسيا كانت أسواق الأسهم كذلك أعلى من ذي قبل، حيث كاد مؤشر نيكاي 225 في طوكيو أن يصل إلى مستوى العشرة آلاف نقطة، على اعتبار أنه ارتفع بنسبة 0.5 في المائة ليصل إلى 9988.05 نقطة. كذلك ارتفع النفط بعد المفاجأة التي جاءت من التقرير الصيني. وقد سجل النفط الآن ارتفاعاً بنسبة 3.1 في المائة عند 86.65 دولار للبرميل.
وارتفع مؤشر مديري الشراء في الصين ليصل إلى 55.2 نقطة في شهر تشرين الثاني (نوفمبر)، وهو أعلى مستوى له منذ سبعة أشهر، ما ساعد بدوره على تحويل الخسائر المبكرة في الأسهم المتداولة في البر الصيني. وقد أقفل مؤشر شنغهاي المركب على ارتفاع بنسبة 0.1 في المائة.
وتراجع الذهب قليلاً عن مستوياته العليا، حيث جرى تداوله عند نسبة تزيد بمقدار 0.2 في المائة على المستويات السابقة، بحيث وصل السعر إلى 1388 دولاراً للأونصة. وقد سجل مستويات مرتفعة جديدة بالأسعار المقومة بالجنيه الاسترليني واليورو، بحيث وصل السعر بالاسترليني إلى 895 جنيهاً، وبالعملة الأوروبية إلى 1070 يورو للأونصة، قبل أن يتراجع بصورة يسيرة.









عرض البوم صور تمارة   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تقرير البورصة المصرية الأسبوعى للمحلل الفنى وائل يحيى (مؤسسة خطوة مصرية) فائز مركز بورصة الاسهم العربية 0 12-20-2011 01:01 PM
رايكم عن فكسول بعد هذا التقرير سامي مركز شركات الوساطة 0 04-04-2011 07:26 PM
توجهاااات وسلوك الست سااااابك + الريس على المدى القريب ( الأسبوعي ) تمارة مركز بورصة الاسهم السعودية 0 04-03-2011 06:05 AM
التحليل الأسبوعي للأسهم . تمارة مركز بورصة الاسهم السعودية 0 04-01-2011 07:52 PM
النظرة العامة لسابك والسوق + خليط بين الأسبوعي واليومي وتقريب وجهات النظر بينهما تمارة مركز بورصة الاسهم السعودية 0 12-26-2010 12:44 AM


الساعة الآن 03:12 AM



SEO by vBSEO