استرجاع كلمة المرور طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية قوانين المنتدى
العودة   منتدى مركز البورصة السعودي > مراكز بورصة الأسهم والعملات والمعادن > مركز بورصة الاسهم السعودية

التسجيل السريع مُتاح
عزيزي الزائر . وفي حال رغبتم بالإنضمام إلى أسرتنا في المنتدى ينبغي عليكم ،التسجيل!

اسم المستخدم: كلمة المرور: تأكيد كلمة المرور: البريد الالكتروني: تأكيد البريد:
موافق على شروط المنتدى 


المدير السابق للإدارة القانونية في هيئة السوق السعودي إبراهيم الناصري: البورصة قبل هي



  انشر الموضوع
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-21-2010, 10:25 AM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز
الرتبة


البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 5
المشاركات: 4,746 [+]
بمعدل : 1.48 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
تمارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : مركز بورصة الاسهم السعودية
المدير السابق للإدارة القانونية في هيئة السوق السعودي إبراهيم الناصري: البورصة قبل هيئة السوق شيء.. وبعده شيء آخر تماما

اعتبر المحامي إبراهيم بن محمد الناصري المستشار القانوني العام والمدير السابق للإدارة القانونية في هيئة السوق المالي السعودي ان مشهد الانهيار الذي حدث في بورصة المملكة منذ أربع سنوات سيظل مهيمنا على السوق لفترات أخرى، على الرغم من إقراره بان السوق قد تجاوز أسوأ المراحل التي خلفتها كارثة الانكسارات الحادة في أسعار الأسهم.

وذكر في حوار موسع معه في الرياض ان «القبضة الحديدية» لهيئة السوق المالي وتشددها في بعض الأنظمة والقرارات، خصوصا في جوانب الرقابة، قد لا يكونان صائبين في التعامل مع البورصة، مشيرا إلى ان سوق الأسهم خسر نصف مستثمريه بسبب هذه الإجراءات التي ضاعفت من تأثير أسباب الأزمة المالية العالمية على السوق، وجعلت المستثمرين يتجهون صوب استثمارات أخرى.

ورأى الناصري ان البورصة السعودية فوتت على نفسها فرص الاستفادة من شركات الوساطة في السوق التي كان بإمكانها لعب ادوار ايجابية في تهيئة مناخ استثماري سليم في البورصة، وقال ان الرقابة المتشددة تتحمل أيضا مسؤولية الحد من فعالية شركات الوساطة ومن ثم إضعاف قدرتها على دعم السوق. وفي ما يلي نص الحوار:


* بداية ما الدور الذي تلعبه القواعد القانونية في حركة السوق المالي في المملكة؟
للقواعد القانونية أثر كبير في حركة السوق المالي في المملكة وفي غيرها من الأسواق، لأنها تحدد حقوق وواجبات الأطراف ذوي العلاقة بالصفقات المتبادلة في السوق، إضافة إلى تنظيم واجبات ومسؤوليات الجهات التي تُصدر الأوراق المالية محل تلك الصفقات، والجهات التي تُمارس أعمال الوساطة فيها.

* ما مدى مسؤولية هيئة سوق المال إزاء الانخفاضات الحادة التي تحدث بين كل فترة وأخرى داخل البورصة؟
من الناحية القانونية، لا يُمكن القاء المسؤولية على الجهة التنظيمية عن الانخفاضات الحادة في الأسواق إلا إذا ثبت ارتكابها خطأ في تطبيق التزاماتها القانونية بما في ذلك امتناعها مثلا عن ممارسة واجب يفرضه عليها القانون. وطالما أن الجهة التنظيمية بذلت العناية اللازمة في قيامها بمسؤولياتها على النحو المعتاد فإنها لا تكون مسؤولة حتى عن تلك الانخفاضات التي قد تحدث بسبب إجراء اتخذته الهيئة في سياق تطبيقها القانون. ويُفترض دائما في الجهة التنظيمية أنها بذلت العناية اللازمة، ويقع على من يدعي خلاف ذلك عبء الإثبات.


قبل وبعد

* من خلال عملكم السابق في رئاسة الجهاز القانوني في البورصة، ما أكثر الشكاوى التي كانت ترد إليكم من المستثمرين صغارهم وكبارهم؟
قبل إنشاء هيئة السوق المالي السعودي كان ميدان التنافس في سوق الأوراق المالية في المملكة يتمتع بهامش واسع من الحرية. فعلى سبيل المثال كانت الممارسات الاحتيالية أثناء التداول تفتقر إلى النصوص القانونية التجريمية، بل إن تلك الممارسات لم تكن ممجوجة اجتماعيا، وكانت التداولات بناء على معلومات داخلية تكاد تشكل ظاهرة. وبعد صدور نظام السوق المالية وإنشاء الهيئة واضطلاعها بمسؤولياتها في مكافحة مثل تلك الممارسات انهالت على الهيئة في البداية تذمرات وشكاوى المستثمرين الذين وقعوا في شباك حماة القانون، لكن الهيئة كانت مرنة أيضا في بداية عملها، وتميل إلى الإنذار والتحذير أكثر من العقاب.

* هناك من يعتقد من المحللين الماليين ان هناك لوائح صدرت في السوق وكان لها اثر سلبي في تذبذب أداء السوق؟
في السنوات الثلاث الأولى من عمل هيئة السوق المالية كان السوق السعودي يمر بطفرة هائلة وتذبذب حاد، وحدث أن تزامن بعض الانخفاضات مع إعلان الهيئة عن صدور لوائح جديدة، فسعى بعض المحللين إلى تعليق الانخفاض على هذا المشجب، بل إن هناك من يتهم كبار المضاربين في استغلال مثل تلك المناسبات لجني أرباحهم وتحميل عبء الانخفاض الناتج عن ذلك على الهيئة.


شركات الوساطة

* حصل توسع في منح رخص الوساطة المالية لعدد كبير من الشركات، وظهر عدم الاستعداد والجاهزية لدى بعضها. هل تعتبر ذلك طبيعيا أم ان هناك مشكلات وأخطاء أدت إلى هذه النتيجة؟
كان نظام السوق المالية مبنيا على فلسفة الاقتصار على الترخيص لعدد محدود من شركات الوساطة التي تكون على هيئة شركات مساهمة كما هو الشأن في البنوك، بحيث تقتصر أنشطتها على الوساطة بمفهومها الأميركي Broker dealer. لكن الهيئة تخلت عن هذه الفلسفة في لوائحها التنفيذية التي عكست النظرة البريطانية authorized persons، فامتدت أعمال الأوراق المالية إلى 5 أنشطة تشمل التعامل والإدارة والحفظ والترتيب والمشورة. وتبعاً لذلك التغيير المنهجي اتبعت الهيئة أسلوب الترخيص التلقائي لكل من تتوافر فيه الشروط اللائحية حتى لو زاد عدد الأشخاص المُرخص لهم عن حاجة السوق، فالبقاء للأصلح وفق آليات السوق والتنافس الشريف، مع التركيز على مراقبة الوفاء بالمعايير العليا للملاءة المالية وللتعامل مع العملاء ونحو ذلك. وهذا المنهج هو السائد حاليا سواء على المستوى الإقليمي أو الدولي. وله ميزات عديدة تفوق ميزات الأسلوب المتشدد في منح التراخيص.

* ألا تعتقد ان البورصة السعودية فوتت على نفسها فرص الاستفادة من شركات الوساطة المالية وما كان يمكن ان تضيفه لعوامل الثقة والاستقرار في السوق؟
من حيث التطبيق العملي أعتقد أن الهيئة بالغت كثيرا في ممارسة مهامها التنظيمية على قطاع الوساطة وبصورة قد لا تبررها اللوائح، مثل اشتراط الموافقة المسبقة على العديد من الأنشطة والمنتجات والتعديلات في بيئة العمل، بدلا من الاكتفاء بالإشعار اللاحق فقط. وفي رأيي، فإن هذا التشدد ألحق بقطاع الوساطة ضررا ملموسا وحدّ من انطلاقه وتوسعه. كما أن العقوبات التي وصلت إلى درجة سحب التراخيص أو إلغائها أعطت رسالة سلبية للمستثمرين المحتملين في هذا القطاع الحيوي، سواء منهم السعوديون أو غيرهم.

ولدي قناعة أن أفضل وسيلة لتنظيم أعمال شركات هذا القطاع هي عبر إنشاء منظمة للتنظيم الذاتي SRO تُعنى بأمرهم وتتولى مراقبتهم ومعاقبتهم. وقد أخذ نظام السوق المالية السعودي بجزء من هذا الأسلوب عندما فوض عددا من الصلاحيات في هذا الشأن لشركة السوق المالية (تداول)، ولكن الهيئة لا تزال هي المهيمنة على هذا الجانب.


مستوى الشفافية

* مستوى الشفافية في السوق المالية السعودية كان مثار جدل، هناك من يرى أن الشفافية معدومة في السوق وحالات الأخطاء التي تكتشف يواجه بها صغار المستثمرين فقط دون كبارهم. ما رأيك؟
للشفافية وجهان، أحدهما شكلي، والآخر جوهري. أما الوجه الشكلي فهو ذلك المرتبط بحدود أو مدد معينة يرسمها القانون أو اللوائح، مثل حظر التعامل في فترات محددة ووجوب نشر إعلان عن القوائم المالية والتطورات الجوهرية. وهذا الوجه هو الأسهل تطبيقا من قبل الجهة التنظيمية لأنه شديد الوضوح ولا يحتاج ضبطه إلى جهد، فهو أقرب إلى مُخالفات المرور. وأعتقد أن هيئة السوق المالي السعودي نجحت في تطبيقه. أما الوجه الجوهري للشفافية فهو محل التحدي لأنه الأهم والأصعب تطبيقاً، وأقصد به الذهاب إلى الهدف من وجود القاعدة القانونية الداعمة للشفافية بدلا من الوقوف عند شكلها. فمثلا، لا يكفي مجرد نشر إعلان عن القوائم المالية أو التطورات الجوهرية وإنما يجب التركيز بالدرجة الأولى على مدى وجود تعامل بناء على معلومات داخلية قبل نشر ذلك الإعلان. هذا الجانب هو الأصعب وهو الذي تحشد له هيئات السوق في العالم الأول طاقاتها. وأعتقد أن هيئة السوق السعودي بحاجة إلى المزيد من الفعالية في هذا الجانب.

* إلى أي حد يمثل ما يسمون «الهوامير» تهديدا لسوق الأسهم في المملكة وما المعالجات التي يمكن ان تتخذ لتحجيم نفوذهم؟
ما يُسمون بالهوامير أو كبار المُضاربين يُمكن أن يكونوا نعمة كبيرة للسوق، يوفرون له السيولة المالية وسيولة الأسهم، مما يزيد من حجم التداول ويخفض من هامش الفرق بين سعر البيع والشراء، ويدعم الإصدارات الأولية. لكن عندما يُسيء كبار المُضاربين للسوق عبر الممارسات الاحتيالية أو حتى عندما تكون بعض الأنشطة المشروعة مضرة بالسوق، فإن لدى الهيئة الوسائل القانونية الكافية للتعامل مع ذلك.


تشريعات مطلوبة

* ما التشريعات التي ترى أن السوق في حاجة إليها في هذا الوقت بالذات، بمعنى آخر أي الجوانب تحتاج لقرارات ضبط أكثر؟
أهم اللوائح ذات الصبغة الموضوعية قد اكتملت الآن لكن الحاجة ماسة لإصدار لوائح إجرائية مثل لائحة تنظيم عمل لجنة الفصل في منازعات الأوراق المالية ولائحة إجراءات التحقيق والادعاء، إضافة إلى لائحة لتنظيم عمل مجلس الهيئة وتنظيم حوكمتها.

* صغار المستثمرين يرون ان اللوائح في السوق لا تحميهم بالشكل الكافي وتجعلهم في مواجهة غلواء السوق وكبار المستثمرين دون حماية مباشرة. كيف ترى ذلك؟
لوائح الهيئة صيغت لكي تحمي المستثمر على وجه العموم، والمستثمر الصغير بصفة خاصة. فمثلا، أفردت لائحة الأشخاص المرخص لهم أحكاما خاصة بحماية ما وصفته اللائحة بالعميل الفرد، وهو بعبارة أخرى المستثمر الصغير. ولكن طبيعة عمل الأسواق المالية تحابي كبار المستثمرين، ولهذا تعد صناديق الاستثمار خيارا جيدا لهؤلاء المستثمرين بدلا من مناطحة الكبار في مباراة لا تعرف الرحمة.

* عودة الثقة في السوق مسؤولية من تحديدا؟
لا شك أن السبب الأول في إنشاء الهيئات التنظيمية للأسواق هو بناء الثقة في تلك الأسواق، ولذا حصلت هيئات الأسواق المالية على استثناءات دستورية في مجال التنظيم والتنفيذ لم تحصل عليها الجهات التنظيمية الأخرى في الحكومات. وهيئة السوق المالي السعودي لديها كل الوسائل اللازمة، مثل الصلاحيات القانونية الواسعة والموارد المالية الكافية والدعم السياسي على أعلى المستويات، ولذا فإن درجة نجاحها في إعادة الثقة إلى السوق تعد مقياسا لمدى كفاءة القائمين عليها.


3/4

سألنا ابراهيم الناصري عن التفسيرات التي يمكن أن تقدم لخسارة البورصة لأكثر من نصف عدد المستثمرين فيها خلال السنوات الثلاث الماضية، فأجاب: السبب الأول هو الانهيار الحاد الذي أفقد السوق ثلاثة أرباع قيمته السوقية وأفقد عددا كبيرا من المستثمرين كل رأسمالهم، والسبب الثاني حدوث الأزمة المالية التي زادت من ضعف الثقة في الأسواق. وأخيرا فإن الإجراءات الرقابية المتشددة قد تكون ساهمت سلبياً أيضاً في هذا لمجال.


هامش الحرية

عن طبيعة الإصلاحات التي يمكن ان تتخذ في البورصة السعودية للخروج من نفق المرحلة الحالية، قال الناصري: من أهم الإصلاحات في رأيي منح البورصة (تداول) المزيد من هامش الحرية سواءً في مجال الطرح الأولي أو تنظيم ومراقبة الوسطاء أو مراقبة السوق، بينما تتفرغ الهيئة لمهامها الرئيسة المتمثلة في إصدار القواعد المنظمة للسوق، ومراقبة جهات تطبيقها.


تجاوز الأسوأ

يعتبر الناصري أن البورصة تجاوزت أسوأ المراحل وبدأت في الاستقرار مدعومة بتحسن الاقتصاد على الصعيدين المحلي والعالمي وارتفاع سعر النفط، ولكن سيستمر شبح الانهيار السابق مهيمناً لفترة ليست بالقصيرة.









عرض البوم صور تمارة   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"الهاكر" السعودي يخترق البورصة الإسرائيلية ويهدد بإشعال حرب إلكترونية تمارة مركز بورصة الاسهم السعودية 0 01-16-2012 09:48 PM
الهاكر السعودي يخترق موقع البورصة وشركة طيران العال الاسرائيليتين فائز مركز بورصة الاسهم العربية 0 01-16-2012 09:48 PM
الطمأنينة ونتائج الربع الأخير تدفعان السوق نحو الصعود تمارة مركز بورصة الاسهم السعودية 0 01-07-2012 06:14 PM
فى ذكرى يومه ..... الشهيد عميد أركان حرب/ إبراهيم الرفاعي المحترف مركز البورصة العام 0 10-07-2011 12:17 AM
احذر السوق تصريف والسقوط الأخير عند ملامسة 7000 نقطة !!! تمارة مركز بورصة الاسهم السعودية 0 04-03-2011 06:05 AM


الساعة الآن 02:58 PM



SEO by vBSEO