استرجاع كلمة المرور طلب كود تفعيل العضوية تفعيل العضوية قوانين المنتدى
العودة   منتدى مركز البورصة السعودي > مراكز بورصة الأسهم والعملات والمعادن > مركز بورصة الاسهم الخليجية

التسجيل السريع مُتاح
عزيزي الزائر . وفي حال رغبتم بالإنضمام إلى أسرتنا في المنتدى ينبغي عليكم ،التسجيل!

اسم المستخدم: كلمة المرور: تأكيد كلمة المرور: البريد الالكتروني: تأكيد البريد:
موافق على شروط المنتدى 


رجال الأعمال": ميزانية اتسمت بالشمولية تخدم كل القطاعات والمواطن هدفها الأول



  انشر الموضوع
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-24-2010, 06:47 PM   المشاركة رقم: 1 (permalink)
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز
الرتبة


البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 4
المشاركات: 2,170 [+]
بمعدل : 0.67 يوميا
اخر زياره : [+]

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سكووون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : مركز بورصة الاسهم الخليجية
رجال الأعمال": ميزانية اتسمت بالشمولية تخدم كل القطاعات والمواطن هدفها الأول
أشاد رجال أعمال ومستثمرون بالمنطقة الشرقية بالأرقام التي جاءت بها الموازنة العامة للدولة لعام 2011م، وأكدوا أن استمرار نمو الاقتصاد الوطني رغم تأثيرات الأزمة المالية العالمية يدلُّ على الحكمة التي تتمتع بها قيادتنا الحكيمة، مؤكدين أن تخصيص نحو ربع الميزانية للتعليم والتدريب يدلُّ على استمرار النهج الذي سارت عليه الدولة منذ فترة ليست بالقصيرة، حيث ركّزت الاهتمام على العنصر البشري باعتباره العنصر الأهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
من جانبه قال خالد بن سعود الشبيلي عضو الغرفة التجارية بمنطقة الرياض إن ما تحقق من نجاحات في ميزانية هذا العام ليؤكد للجميع أن المملكة ولله الحمد تعيش في استقرار في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني، وأشار الشبيلي إلى أن ضخامة الميزانية لهذا العام والتي تفوّقت على ميزانية العام الماضي بـ 40 مليار ريال لهي دليل على متانة وقوة الاقتصاد السعودي والمتابعة المستمرة من قبل ولاة الأمر «يحفظهم الله» تجاه الوطن والمواطن.
وذكر الشبيلي أن الأرقام التي ذُكرت في ميزانية هذا العام من اكبر وأضخم الميزانيات التي شهدتها المملكة على مدى سنوات طويلة وتطرّق إلى أن جميع القطاعات الاقتصادية سيكون لها نصيب وافر من هذه الميزانية وفي مقدّمتها القطاع العقاري الذي غالباً ما يحرص خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده على دعمه بكل قوة كونه الركيزة الأساسية في الاقتصاد السعودي بعد البترول إضافة إلى قطاعي التعليم والصحة اللذين يستحوذان على نصيب الأسد من الميزانية بنسبة بلغت 38 بالمائة، وفي تزايد كل عام، وسأل الله أن يمـنّ على خادم الحرمين الشريفين بالشفاء العاجل من العارض الصحي الذي ألمّ به متمنياً أن يكون الخير كل عام بإذن الله للوطن والمـواطن.
التوازن في الإنفاق
وقال رجل الأعمال عادل يعقوب المد الله، رئيس مجموعـة المد الله الاستثماريـة: قبل أن نتطرق إلى ميزانية الخير لهذا العام فإننا نرفع اكف الضراعة إلى المولى «عزّ وجل» بأن يمنّ على خادم الحرمين الشريفين بالشفاء العاجل في العارض الصحي الذي ألمّ به وثمّن المد الله ما تحقق من ميزانية الخير لهذا العام التي تدل على حرص ولاه الأمر على استقرار الاقتصاد السعودي بالرغم من الظروف الاقتصادية غير العادية التي يمرّ بها العالم بصفة عامة، إلا انه بفضل من الله - عز وجلّ - ثم ما تنعم به هذه البلاد من قيادة حكيمة واعية تحسّن التعاطي والتفاعل مع كل المتغيّرات الاقتصادية المحلية والدولية، استطاعت المملكة أن تدير اقتصادها بما يحفظ التوازن في الإنفاق الحكومي وعدم التأثير السلبي على المكاسب المتوقعة لخطط التنمية الشاملة في مختلف مناطق المملكة.
أمن وأمان المواطن
وقال رجل الأعمال سليمان بن إبراهيم الرميخاني رئيس مجلس إدارة مجموعة الرميخاني للاستثمار: لقد سمعنا عن ميزانية الخير التي كانت من أضخم الميزانيّات التي مرّت على المملكة وكل هذا يعود لفضل الله، ثم لحكومة خـادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده وسمو النائب الثاني.
وقال: وما يُشرِّف هذه الميزانية وما سبقها من ميزانيات تأكيد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - سلمه الله - وما أكده نائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي سلطان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله – خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء على أعضاء مجلس الوزراء كلٌّ فيما يخصّه، إعطاء تنفيذ المشاريع والبرامج المعتمدة بالميزانية بأقصى درجات الاهتمام والحرص مما يعكس اهتمام الدولة بكل ما يخدم المواطن ويحقق رفاهيته، وثمّن الرميخاني جهود خادم الحرمين الشريفين على أن يعيش المواطن في امن وأمان وهذا ما تحقق بالفعل.
وأضاف إن الاقتصاد السعودي على مختلف قطاعاته سوف ينتعش أكثر مما كان عليه في ظل التطلعات الكبيرة حول ما تحقق من ميزانية الخير التي شملت جميع القطاعات الاقتصادية وأكد أن الاهتمام شمل جميع القطاعات الحكومية والخاصة.
وتمنّى الرميخاني مزيداً من النجاحات للميزانية في كل عام لاسيما ان ولاة الأمر «يحفظهم الله» حريصون على أن يعيش المواطن في استقرار وأمان بإذن الله .
قوة ومتانة الاقتصاد
وقال رجل الأعمال محمد سعيد آل مسبل إن ما تحقق في ميزانية هذا العام لهو مبشّر بالخير ومطمئن لأبناء هذا البلد المعطاء.. وأشار آل مسبل إلى أن أرقام الميزانية خلال الأعوام الماضية وهذا العام بها من المنفعة على الوطن والمواطن وهي بفضل الله أولا ثم بجهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز «سلمه الله» وسمو ولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبدالعزيز وسمو النائب الثاني وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز.
وذكر أن المواطن، ولله الحمد، يعيش في رغد ونحن ولله الحمد في المملكة ننعم بنعمة الإسلام والإيمان والأمان، وقال إن أرقام الميزانية العامة للدولة للعام الجديد والبالغة 580 مليار ريال تجعل منها الميزانية الأكبر في تاريخ المملكة على الإطلاق، وتؤكد سلامة النهج الاقتصادي ونجاعة الإصلاحات الاقتصادية التي يقودها خادم الحرمين الشريفين، وتطمئن الاقتصاديين والمواطنين بأن اقتصادنا الوطني مستمر في تنامي قوته وثباته ومتانة قواعده، وقدرته على مقاومة كل الظروف الصعبة التي تواجهها الاقتصادات العالمية والأزمات المالية والاقتصادية التي لا تزال تصيب عدداً من دول أوروبا وتتسبب في إحداث تأثيرات سلبية على حركة التجارة العالمية.
الاهتمام بالمواطن
وقال المهندس خالد الزامل الرئيس الأسبق لغرفة الشرقية إن الميزانية فاقت كل التوقعات من حيث مستوى الفائض الذي ينمو باطراد عاماً بعد عام بتوفيق من الله، وبالإدارة الطيبة للاقتصاد من قبل قيادة خادم الحرمين الشريفين «يحفظه الباري ويرعاه» والذي نرجو أن يعيده بين أهله وشعبه وهو في أحسن حال، أقول إن التركيز بشكل خاص على التعليم والتدريب والصحة والشؤون الاجتماعية والبلدية وإعطائها أعلى المخصصات دليل على الاهتمام الذي توليه قيادتنا للمواطن على اعتبار أن هذه القطاعات تهم المواطن بشكل مباشر، كما أن إعطاء مخصصات بقيمة تتجاوز 4 بالمائة للبنية التحتية يشكل اهتماماً بالأسس والأعمدة التي تقوم عليها التنمية.
زيادة الإنفاق
من جانبه شدّد سعد بن صليب العتيبي على أن أهم النقاط الإيجابية في الميزانية بالإضافة إلى المخصصات التي جاءت متوازنة هي استمرار الإنفاق الحكومي وبوتيرة أعلى من السابق وهو ما يعني الاستمرار في المشاريع والتوسّع في عملية البناء والإنشاء، في حين أن كثيراً من دول العالم تعاني من عدم قدرة الدولة على الإنفاق بل هناك دعوة للمواطنين بالحد من الإنفاق والتقشف وهذا مما يوجب الحمد للباري «عز وجل»، وقال إن أرقام الميزانية جاءت بمعدل يفوق بكثير المتوقع نتيجة التحفظ الكبير في الحسابات التي بُنيت عليها باحتساب متوسط سعري للنفط بنحو 58 دولاراً لبرميل النفط بينما تجاوز سعره في بعض الأوقات 90 دولاراً مما يعود بالنفع على الاقتصاد الوطني.
وأضاف إن تخصيص 26 بالمائة للتعليم و11 بالمائة للصحة أمر متوقع من قيادة تضع اهتماماً كبيراً لشعبها، ونحن نتمنى أن يُستفاد من الفائض الكبير الذي تحقق في إكمال بعض المشاريع والصرف على المشاريع الخدمية والبنية التحتية.
إعداد الكوادر الوطنية
أما رجل الأعمال محمد عبد الله الفرج فأكد أن الميزانيـة العامة للدولة للعام 2011م جاءت لتتجاوز كل التوقعات بفضل الله «عز وجل» على هذه البـلاد العزيزة، ومن خلال الأرقام المخصصة لكل قطاع نلاحظ الحكمة في التوزيع والذي جاء بناء على دراسات لاحتياج كل قطاع، ونرى أن ظفر التعليم والتدريب بأعلى نسبة في المخصصات أمر مستحق ويدلّ على اهتمام القيادة بإعداد وتأهيل الكوادر الوطنية بما يخدم الاقتصاد الوطني.
القطاع الصناعي
من جانبه رأى رجل الأعمال حسين النعمي أن موازنة الدولة للعام القادم أكدت أن اقتصادنا الوطني قوي وقادر على تخطي كافة المصاعب والعقبات والأزمات، كما تتمتع بلادنا بحكمة في القيادة استطاعت تجنّب مخاطر الأزمات العالمية، كما استطاعت الدولة تحقيق فائض في ميزانية عام 2010 رغم التوجّه في زيادة الإنفاق على كل القطاعات، وذلك بسبب التحفظ الذي تقاس عليه الميزانية والذي يهيئ بلادنا للعمل والإنتاج بشكل أكبر.
وأضاف: نأمل أن يتم صرف جزء من الفائض على تطوير البنية التحتية للقطاع الصناعي وقال إن قراءة بنود الميزانية تؤكد المكانة القوية التي حققها اقتصادنا الوطني، وهو ما يثبت سلامة النهج الاقتصادي الذي يتبناه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز وسمو نائبه وسمو النائب الثاني، مشدداً على أنه نهج رصين حريص على تعزيز أركان اقتصادنا الوطني وتدعيم أسسه كاقتصاد حقيقي يملك عوامل القوة والقدرة على امتصاص الأزمات المحيطة بالاقتصاد العالمي.
التطوير في كل المجالات
من جانبه أكد مرعي العرمان رئيس فرع الغرفة التجارية بحفر الباطن أن الميزانية وما حملته من أرقام ارتكزت على إنجاز وتنفيذ العديد من المشاريع التنموية، تؤكد على اهتمام الحكومة على كل ما من شأنه الرقي بمستويات الخدمة المقدّمة للمواطن والوطن، حيث ركّز المحور الأساسي في الميزانية على رفع مستوى المعيشة والرفاهية للمواطنين، مضيفاً إن الميزانية تعتبر خيراً وبركة، تستهدف في مُجملها خدمة كبرى لشرائح كبيرة من المجتمع وتحقيق مصلحة الوطن والمواطن، وستنعكس آثارها الإيجابية على أنشطة الدولة كافة بالارتقاء من حيث التطوّر والنهوض بشتى المجالات.
وضوح الأهداف
وذكر رئيس لجنة رجال الأعمال بغرفة حفر الباطن أحمد الشريع أن الميزانية الجديدة اتسمت بوضوح الأهداف والشمولية لجميع القطاعات، حيث جاءت لتعكس مرحلة جديدة من مراحل التطوّر الاقتصادي، وتهتم بمشاريع التنمية التي تخدم الوطن والمواطن، مشيرا إلى أنها تناولت جميع مرتكزات التنمية في الوقت الحاضر والمستقبل، ومؤكداً أنها ميزانية ذات نظرة شمولية إلى جميع مقوّمات دعم التنمية وضمان استمرارها مستقبلاً، من خلال ما يحظى به العديد من القطاعات الحيوية فيما يعمل على ازدهارها وتطوّرها.
متانة الاقتصاد
وأشار رجل الأعمال سليمان الفلاح إلى أن الميزانية العامة تعتبر ميزانية ضخمة تعكس السياسة النقدية المتوازنة التي تنتهجها حكومة خادم الحرمين الشريفين والتي تحرص على الدعم المتواصل ذي الانعكاسات الايجابية.
وأشار إلى أن أرقام الميزانية تدل على قوة ومتانة الاقتصاد السعودي، مؤكداً أنها حملت في طياتها العديد من المشاريع التنموية مما يؤكد أن الدولة ستشهد المزيد من التطور الاقتصادي والحضاري وان المواطن سيجد الكثير من فرص الرفاهية وتحسين مستوى المعيشة.
إستراتيجيات
وقال رجل الأعمال منيع المنيع إن الميزانية بما فيها من أرقام تجسّد قوة لاقتصادنا الوطني وجاءت موازنتها حسب الاستراتيجيات التي رسمتها حكومتنا الرشيدة لتحمل للوطن والمواطن الخير الكثير وتسجّل أرقاماً تاريخية ليس لها مثيل في السنوات الماضية، مؤكداً أن الميزانية الجديدة تواصل تعزيز المشاريع التنموية الشاملة على كافة الأصعدة.
قنوات دعم
وذكر رجل الأعمال بدر ناصر الحمد أن الميزانية تصبّ جميعها في قنوات دعم الاقتصاد الوطني بشكل عام وهذا الدعم بلا شك سيؤدي إلى تفعيل مسارات وقنوات التنمية بكافة مجالاتها وميادينها، مشيرا إلى أن الميزانية ركّزت على دفع العجلة الاقتصادية نحو التقدّم، وهذا يتضح من خلال التركيز على النواحي التنموية بمختلف المجالات التي تعكس استمرار نهج الحكومة في الدعم المتواصل.
خطط تنموية
وأكد رجل الأعمال محمد الروضان أن الميزانية حملت في طياتها دلائل قوية تؤكد اهتمام الدولة وقيادتها الرشيدة بالتنمية في مجالاتها كافة، كما جاءت هذه الميزانية لتؤكد نجاح الخطط الاقتصادية والتنموية في مختلف القطاعات الخدمية وغيرها بما يضمن تحسين وتطوير الخدمات لينعم بها المواطن وتحقق له الخدمة المثلى على أرقى المستويات وهذا هو ديدن حكومتنا الرشيدة واستراتيجياتها الحكيمة.
استثمار الموارد
وأشاد رجل الأعمال مزيد الخليوي بما تضمنته الميزانية من استثمار الموارد المالية بشكل يحقق متطلبات التنمية الشاملة مع إعطاء الأولوية للخدمات التي تخدم المواطنين بشكل مباشر، مشيراً إلى أن الميزانية تعكس الخطوات الحثيثة للحكومة وسعيها المستمر لتحقيق التنمية المستدامة، التي تبنتها سياسة المملكة منذ تأسيسها، لتحقق من خلالها نمواً وازدهاراً في كافة المستويات.
الاستثمار الأمثل
وأكد رجل الأعمال محمود مطر الشمري أن الميزانية أظهرت توجّه الحكومة إلى دعم المشاريع التنموية في المجالات كافة، إضافة إلى استكمال خطط التنمية الاقتصادية لتحقيق تنمية متوازنة، فالملاحظ في هذه الميزانية أن هناك اهتماماً بالخدمات التي تَمسّ المواطن السعودي والتي حظيت بشكل مباشر بالأولوية القصوى في الاعتمادات المالية التي روعي فيها الاستثمار الأمثل للموارد المالية المتاحة.
الغاية الرئيسية
وأوضح رجل الأعمال د. نور محمد خان أن ما تضمّنته الميزانية من أرقام تؤكد أن الغاية الرئيسية من خطط واستراتيجيات القيادة الرشيدة في المقام الأول هي المواطن وذلك من أجل تحقيق الأهداف التي تسعى إليها من خلال الاستثمار في العنصر البشري، والتي تنعكس إيجابا على الوطن والمواطنين، مؤكداً أن الميزانية داعمة وستواصل دعمها من خلال الارتكاز على مشاريع تنموية شاملة ودائماً ما يكون أبرز المستفيدين المواطنين بشكل عام تليها المؤسسات والشركات الوطنية.
رفاهية المواطن
وقال رجل الأعمال عبدالله الإسيمر إن ميزانيـة هذا العام حملت عديداً من البشائر والخير للمواطن اذ ركّزت على رفاهيته والتي تعتبر من الأولويات التي جعلتها حكومة خادم الحرمين الشريفين نصب عينيها من أجل تحقيق مزيد من الرفاهية والاستقرار للمواطن، وهذا يتضح جلياً من خلال تخصيص جزء كبير من الميزانية في سبيل رقي الخدمات المقدّمة للمواطن من صحة وتعليم وإيجاد فرص عمل للمواطنين وهي ركيزة أساسية في نمو الوطن والمواطن.









عرض البوم صور سكووون   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأدوية والغذاء والبترول.. "القطاعات الناجية من الأزمات" فائز مركز بورصة الاسهم العربية 0 12-04-2011 03:35 PM
200 مليون ريال استثمارات جديدة لـ "قطر الأول للاستثمار" في السعودية سكووون مركز بورصة الاسهم الخليجية 0 12-03-2011 12:40 AM
بيع أرض يرفع أرباح "مدينة المعرفة" بالربع الأول إلى 20 مليون ريال سكووون مركز بورصة الاسهم الخليجية 0 04-22-2011 04:13 PM
تطور الإنتائج والمبيعات يدفع بأرباح "اسمنت الجوف" لتجاوز 28 مليون ريال بالربع الأول سكووون مركز بورصة الاسهم الخليجية 0 04-22-2011 04:13 PM
خادم الحرمين الشريفين: ميزانية الدولة هدفها تحسين وتطوير البنية التحتية والاجتماعية و سكووون مركز بورصة الاسهم الخليجية 0 01-19-2011 09:27 AM


الساعة الآن 01:44 AM



SEO by vBSEO